العربية English Français Español

تبرع الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بمبلغ 35 مليون دولار أمريكي لدول غرب أفريقيا لمكافحة وباء الإيبولا.

 

وأوضح معالي رئيس البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد علي أن برنامج مكافحة الإيبولا الذي تفضل به خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وينفذه البنك الإسلامي للتنمية ، ويتضمن تزويد المدارس بمجسات حرارية ووسائل فحص وفرز طبي تتيح التعرف على المصابين والتصدي المبكر لمعالجتهم والحيلولة بإذن الله دون انتقال العدوى منهم. وأفاد معاليه أنه لدى التزود بهذه المعدات سيكون بإمكان حكومات الدول المعنية افتتاح المدارس للعام الدراسي الحالي بعد تمكين كل مدرسة من إمكانية إجراء فحص أولي للتلاميذ عند دخول المدرسة للتأكد من سلامتهم ، وبذلك يطمئن أولياء التلاميذ والطلاب على سلامة أبنائهم وبناتهم عند ذهابهم إلى المدارس. وأضاف أن البرنامج يتضمن تزويد محطات النقل بشتى أنواعه من مطارات ومحطات لسكك الحديد ومحطات حافلات النقل العام بمجسات حرارية ووسائل فحص وفرز طبي تتيح التعرف على المصابين والتصدي المبكر لمعالجتهم, وإقامة مراكز علاج متخصصة بواقع مركز في كل دولة من الدول الثلاث التي استفحل فيها الوباء ، وهي سيراليون وغينيا وليبيريا , لدعم خدمة حالات المشتبه بهم لاسيما من رواد المدارس والمستشفيات ومحطات النقل العـام، وما يلحق بهـا من أماكن التجمـع المعرضـة للاختلاط بالمصابين ، فينقل المشتبه بهم إلى هذه المراكز لاستكمال الفحوصات، وينقل المصابون إلى المراكز المتخصصة للعلاج.

وقال الدكتور أحمد علي إن البرنامج يشتمل على إقامة مركز علاج متخصص بجمهورية مالي حيث ظهر الوباء ولم ينتشر ويقوم هذا المركز بتعزيز قدرات السلطات الصحية في مالي لمواجهة أي حالات وبائية مستقبلية.

أخر الأخبار

نور دبي تعالج 23 ...

نظمت مؤسسة نور دبي الخيرية خلال عام 2014 خمسة ...

الصين تسجل أدنى ...

الصين تسجل واحدا من أدنى معدلات البطالة في ...

دعت المديرة العامة ...

اقترحت المديرة العامة، في افتتاح المؤتمر الدولي ...

تابعونا على توتير